╣☼╠ منتديات الشاعر الصامد الشاعر يوسف بشير جبريل ╣☼╠




أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يحكى أن.. من واقع الحال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر الابيض
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 54
نقاط : 29315
تاريخ التسجيل : 13/12/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: يحكى أن.. من واقع الحال   الإثنين ديسمبر 14, 2009 5:30 am

يحكى أن..... من واقع الحال

بقلم:أنس أبوسعده – هولندا

.. يحكى أن جارين في بلدة صغيرة، توطدت بينهما علاقة صداقة متينة حتى أصبحا لا يفترقان أبداً في أي مجلس.. وبسبب هذه الصداقة القديمة التي جمعتهما من أيام الطفولة، إتفقا على أن يتقاسما دكاناً فتحاه في وسط البلدة. وعند نهاية كل شهر، كانا يتقاسمان غلة هذا الدكان ويحمدان الله ويشكرانه على نعيمه ورزقه. فقد كان الدكان موفقاً ويدّر عليهما ربحاً وفيراً.. ولمتانة صداقتهما أصبحا يتعاملان مع عائلتيهما وكأنهما واحدة، فإن أحضرا خبزاً كان نصفه لهذه العائلة ونصفه الآخر للعائلة الآخرى، وإن أحضرا فاكهة كان لكل منهما النصف. ومع مرور الزمن، كان احد الشريكين وهو يجلس في دكانه يلاحظ بيتا من النمل تحت عتبة دكانه، وكان يلاحظ نشاط هذا النمل المستمر في نقل حبوب القمح والشعير من الخارج الى البيت وقد مضى على هذا العمل الدؤوب سنوات عديدة ... وفجأة وفي صباح يوم من الأيام لاحظ حدثاً غريباً لم يعتد عليه .. فقد لاحظ النمل الذي اعتاد حمل القمح والحبوب من الخارج الى الداخل واذا به يعكس الأمر، ويبدأ بنقل الحبوب من الداخل الى الخارج ، فاستعجب الأمر، وذهب الى حكيم ليسأله سرهذا التغير المفاجئ في تصرف النمل.. لعله يجد تفسيراً منطقياً له. وعندما قّص الأمر على الحكيم نصحه بأن ينظر في الأمر بينه وبين شريكه .. لربما تغيرت نية احدهما؟! فعاد الى بيته منزعجاً متسائلاً وأستفسرمن زوجته عن الأمر .. ومع إصراره عليها، صدقته القول وقالت : في المدة الأخيرة، لعب الشيطان برأسي فكنت حين ترسل لنا الخبز، أختار الكبيره لنا والصغيرة لشريكك، وحين ترسل لنا الفاكهة والخضار اختار أحسنه لنا والباقي لشريكك ، وهكذا في كل ما كنت تحضره ..
غادر الرجل مهموماً، وتوجه الى صديقه وأبلغه وبدون تردد آسفا، بأنه لم تعد الشراكة قائمة بينهما بعدما تغيرت النوايا ودخل الشيطان بينهما !!
****
ويحكى ايضاً بأن جحراً للفئران في منطقة ريفية، كانت الفئران تسرح وتمرح في حاراتها والحارات المجاورة، بدون احساس بالخطر ولا توخّي للحذر .. وفجأة ظهر لهذه الفئران قط عرف مكانها وموقع جحرها، فترصد لها، فما ان يخرج احد الفئران حتى هاجمها لتكون وليمه له في ذلك اليوم .. ومع زيادة خطر هذا القط وتضيقه عليها، اجتمعت الفئران داخل جحرها تتدارس حلاً لهذا الخطر الداهم، وهذا القط الذي نغّص عليها حياتها وجعلها حبيسة جحرها.. فكان هناك رأي سديد، بأن يقوم أحد الفئران بتعليق جرس في رقبة هذا القط، فإذا سمع الفئران الجرس، يعني ان القط متربص بالخارج، فيأخذوا حذرهم وان لم يُسمع تأخذ الفئران حريّتها بالخروج..
راق الرأي للجميع بدون استثناء واثنى على ذلك احد الفئران قائلا: يا له من رأي حكيم، ولكن ياهل ترى من هو هذا الجريء فينا الذي يعلق هذا الجرس؟؟!!
****
يحكى أيضاً أن أخوين ورثا قطعة ارض كبيرة عن جدهما، وكانت الأرض مزروعة بالأشجار المثمرة من كل الأنواع وأحلاها. كان اهتمام الأخوين بالأرض كبيراً، وكانا يبذلان كل جهد ممكن لريها وحرثها ولكل ما تحتاجه.. وفي أحد الأيام وهما يهمان بدخول أرضهما، واذا بأناس غرباء قد استولوا على كل الأرض، ومنعاهما من دخولها بالقوة!! اعترض الأخوان على ذلك، لكن الغرباء صدوهما عنها، معللين ذلك بأن هذه الأرض هي بالأصل لجدهما، لكن جد الأخوين سيطر عليها وحرمهم منها .. وهاهم يستعيدونها..
انكفأ الأخوين هائمين يبحثان عن حل للمصيبة التي حلت بهما .. ويطلبان تدّخل كل من يستطيع التدخل لعل وعسى أن يستطيع مساعدتهما في استعادة ارضهما التي سُلبت بين ليلة وضحاها .. واخيراً وبعد عناء ومحاولات وتدخل من الوسطاء، أعاد الغرباء لهما جزءاً صغيرا من الأرض .. وهذا الجزء الصغير امتد من بداية الطريق العام الى مسافة غير بعيدة داخل الأرض الكبيرة.. اتفق الأخوان على تقاسمها، ليهتم كل واحد منهما بنصيبه .. لكن خلافاً بدأ بين الأخوين على من الذي سيحصل على القطعة التي تقع على الطريق العام، ومن الذي سيحصل على القطعة الآخرى!! وكل منهما يبرر أحقيته في الحصول على القطعة الأفضل وببناء غرفة صغيرة على الطريق العام.. وهكذا الى ان ازدادت المشكلة تعقيداً، خاصة بعدما بدأ التدخل من الجيران وغيرهم لحل النزاع، ولم تعد البلدة تسمع الاّ عن صراع الأخوين على القسمة..
اما بقية الأرض فراح الغرباء يحيطونها بسياج من جميع الجوانب، ونسي الأخوان كل شيء عن امرها، ماعدا صراعهما الذي لم يتوقف!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المارد الاسمر
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 155
نقاط : 29499
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
الموقع : منتديات الشاعر الصامد

مُساهمةموضوع: رد: يحكى أن.. من واقع الحال   الإثنين ديسمبر 14, 2009 12:40 pm

يعطيك العافية

تحياتي المارد الاسمر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://poet2009.yoo7.com
هديل
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المساهمات : 15
نقاط : 29248
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: يحكى أن.. من واقع الحال   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 5:42 am

يعطيك الف عافية

يا الصقر الابيض

تحياتي هديل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصقر الابيض
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 54
نقاط : 29315
تاريخ التسجيل : 13/12/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: يحكى أن.. من واقع الحال   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 6:42 am

نورتو الصفحة

شكرا علي مروركم العطر


بديش احط توقيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسد فلسطين
عضو لامع
عضو لامع
avatar

ذكر عدد المساهمات : 179
نقاط : 29432
تاريخ التسجيل : 13/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: يحكى أن.. من واقع الحال   السبت يناير 16, 2010 11:19 am


اسد فلسطين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يحكى أن.. من واقع الحال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
╣☼╠ منتديات الشاعر الصامد الشاعر يوسف بشير جبريل ╣☼╠ :: الثقافة والادب :: يُحكى أن-
انتقل الى: